X
تبلیغات
رایتل

احادیث موضوع شیخ محمد بن عبدالوهاب در کتاب التوحید

جمعه 25 بهمن‌ماه سال 1392

کتاب توحید شیخ محمد بن عبدالوهاب که یک کتاب عقیده است احادیث موضوعی دارد که عصمت خصرت آدم علیه السلام را زیر سوال می برد و این پیامبر معصوم را مشرک معرفی می کند سلفی ها به کتاب فضایل اعمال که کتاب عقیدتی نیست و فقط در باب فضایل است طوری اعتراض و سرصدا می کنند که گویا فضایل الاعمال کتاب عقیدتی است اما احاددیث جعلی خودشان را نمی بینند؟!!!


احادیث موضوع در کتاب شیخ محمد بن عبدالوهاب


فی باب: {فلما آتاهما صالحاً جعلا له شرکاء فیما آتاهما} أورد فی تفسیر هذه الآیة قصة تقدح فی عصمة أبینا آدم علیه السلام وترمیه وأمنا حواء بالشرک؛ وهی قصة واهیة، ذکر أنه رواها ابن أبی حاتم عن ابن عباس، یعلم بطلانها صغار الطلبة النافرین للتفقه فی الدین؛ فقال: (لما تغشاها آدم حمَلَت، فأتاهما إبلیس فقال: إنی صاحبکما الذی أخرجتکما من الجنة لتطیعانی أو لأجعلنَّ له قرنیَ أیِّل، فیخرج من بطنک فیشقه، ولأفعلن ولأفعلن - یخوفهما - سمِیاه عبدالحارث، فأبیا أن یطیعاه، فخرج میتا، ثم حملت، فأتاهما، فقال مثل قوله: فأبیا أن یطیعاه، فخرج میتا، ثم حملت، فأتاهما، فذکر لهما، فأدرکهما حبُّ الولد، فسمیاه عبدالحارث فذلک قوله تعالى: {جعلا له شرکاء فیما آتاهما}).

وأبلغ ردٍّ على شیخ الوهابیة یأتی من ألسنة أهل تقدیسهم من العلماء؛ فهذا ابن کثیر یقول فی تفسیره (2/287): (هذه الآثار متلقاة عن أهل الکتاب497)!! وهذا ابن حزم یقول فی (الفِصَل فی الملل والأهواء والنحل): "وهذا الذی نسبوه إلى آدم من أنه سمى ابنه عبدالحارث خرافة موضوعة مکذوبة… ولم یصح سندها قط، وإنما نزلت الآیة فی المشرکین على ظاهرها"

 

    ونحن نعلم أن ابن عبدالوهاب مغرور یظن نفسه عالما وقد نفخ فیه ذلک طبعه أولا، وأساتذته المستشرقون ثانیاً؛ حیث أرادوا منه أن یکون حربة یشوهون بها الإسلام، وشاغلاً للمسلمین عن جهاد الیهود والنصارى بفقهه الهزیل الأعوج، وفقه قومه خوارج نجد – فیشتغل المسلمون بأنفسهم ویستبدلون ذروة سنام الإسلام بدعوى الشرک وعبادة القبور ومحاربتها رغم أن الرسول الکریم قد نص بأن الشیطان أیس أن یعبده المسلمون – وإلا فإن الشرک لا یجوز اعتقاده فی الأنبیاء علیهم السلام ولا یقع منهم على أی حال، فهم مبرأون منه باتفاق الأمة، والقصة قد ردّها علماء الأمة، وهی کما قال عنها الإمام القرطبی فی تفسیره (لا یعوِّل علیها من کان له قلب)498 ولکن لا أظن أن ابن عبدالوهاب وجد الوقت لیقرأ هذا! فکیف لکُتَیِّب کهذا یحمل مثل هذا الخطأ الفاحش أن یسمى بکتاب التوحید؟‍.

فهذا الخبر خرافة موضوعة مکذوبة فی کتاب العقیدة هذا!

(2)                           فهل من الغرابة على من یلمز الأنبیاء بالشرک أن یلمز بعد ذلک العلماء، کما فعل محمد بن عبدالوهاب فی کُتیبه هذا مع الشیخ البوصیری فی باب قول: ما شاء الله وشئت، وذلک لأنه قال فی قصیدته العظیمة البردة مخاطباً الرسول الکریم:

یا سید الخلق مالی من ألوذ به *** سواک عند حلول الحادث العممِ

 

    ولو کان الشیخ فقیها لعلم أن هذا لیس بشرک إلا فی فقه الخوارج الأعوج، فقد ثبت بالأحادیث الصحیحة أن الناس یوم القیامة یتدافعون إلى الأنبیاء علیهم السلام لیشفعوا لهم، فیتدافعها الأنبیاء إلى رسول الله محمد ( فیتقدم فیقال له (اشفع تشفَّع وسل تعطه) رواه أغلب أهل الحدیث عن عدد من الصحابة، فهل یکون البوصیری الفقیه مشرکاً بقوله إنه لیس له من یلوذ به یوم القیامة إلا رسول الله (؟!

    فهذا حکم باطل بالشرک على عالم مسلم فی کتاب العقیدة هذا!

 

(3)                           فی (باب: ما جاء فی قوله تعالى: {وما قدروا الله حقّ قدره..}) استدل محمد بن عبدالوهاب بالروایة التالیة عن أبی ذر: (ما الکرسی فی العرش إلا کحلقة من حدید ألقیت بین ظهری فلاة من الأرض) لفظ (من الأرض) زیادة من الشیخ حیث أنه یمیل للزیادة فی الروایات!

 

(4)                           والحدیث أخرجه الطبری 5795 عن ابن زید وهو واهٍ، وأخرجه البیهقی فی الصفات ص 404 وأبو نعیم فی الحلیة (1/168) وفیه یحیى بن سعید القرشی السعدی ذکره ابن حبان فی المجروحین (3/129) وقال: (شیخ یروی عن ابن جریج المقلوبات، وعن غیره من الثقات الملزقات، لا یحل الاحتجاج به إذا انفرد)، وقال العقیلی: لا یتابع على هذا الحدیث، یراجع المیزان.

 

(5)                           ویکفی دلیلاً على بطلان هذه الروایة أنَّ فیها الکذَّاب إبراهیم ابن هشام بن یحیى الغسَّانی الذی بیَّن کذبه ابن أبی حاتم بما لا یدع مجالاً للارتیاب ثم ختم قوله بالتالی (.. وهو کذَّاب)، وقال علی بن الحسین بن الجنید (صدق أبو حاتم ینبغی ألا یحدَّث عنه)، وقال أبو زرعة (کذّاب)، وقال الذهبی (إبراهیم هذا متروک)

راجع لسان المیزان للذهبی 1/122 رقم 372، والجرح والتعدیل 2/142 رقم 469.

ولهذا لم یجد الشیخ شعیب الأرناؤوط مندوحة من أن یقول فی هذا الحدیث: إسناده ضعیف جداً. والحق کما ترى أن: الحدیث موضوع

 

(6)                           وفی باب (من الشرک أن یستغیث بغیر الله..) استعان بما رواه الطبرانی من طریق ابن لهیعة: (أنه کان فی زمن النبی ( منافق یؤذی المؤمنین، فقال بعضهم قوموا بنا نستغیث برسول الله ( من هذا المنافق، فقال النبی: إنه لا یستغاث بی وإنما یستغاث بالله) وهو حدیث باطل من تخلیطات ابن لهیعة اضطرب فی متنه فأخرجه أحمد (5/317) من طریقه عن رجل سمع عبادة بن الصامت وفی عجزه (إنه لا یقام لی. إنما یقام لله تعالى) ومتى کان الصحابة ضعفاء أمام المنافقین یستغیثون منهم؟!499

 

(7)                           وفی باب: (من الشرک لبس الحلقة والخیط...) استدلَّ بحدیث (من تعلّق بتمیمة فلا أتم الله له، ومن تعلق ودعةٍ فلا ودع الله له)500 وهذا الحدیث فیه (مشرح بن عاهان) الذی قال فیه ابن حبان (یروی عن عقبة مناکیر لا یتابع علیها) وهذا الحدیث قد رواه عن عقبة!! قال السیوطی فی الحدیث (ضعیف)501

(8)                           وقد اعتمد الشیخ فی (باب التنجیم) من کتابه على حدیث رواه أحمد وابن حبان وفی إسناده (أبو حریز)، وهو (منکر الحدیث) کما قال عنه أحمد بن حنبل، وقال النسائی (ضعیف)، ولیته اطلع على أحادیث صحیحة لیستدل بها فی هذا الباب!

 

(9)                           وفی باب: (ما جاء فی الرقى والتمائم) أورد حدیث (من تعلّق شیئاً وکل إلیه) وفیه (ابن أبی لیلى) عند أحمد وقد قال فیه نفسه: (سیء الحفظ مضطرب الحدیث)، وقال شعبة: (ما رأیت أحداً أسوأ حفظاً منه)، وقال یحیى بن معین: (لیس بذاک)، وقد ضعّفه یحیى بن سعید القطّان.

أما روایة النسائی ففیها (عبّاد بن میسرة المنقری) قال فیه أحمد بن حنبل (ضعیف)، وقال أبو داود (لیس بالقوی).

 

(10)                         وفی نفس الباب أیضا: أورد حدیث (یارویفع لعل الحیاة تطول بک …الخ)502 والحدیث فیه (شیبان القتبانی وهو مجهول) وفی الروایة الأخرى (ابن لهیعة) الذی قال فیه ابن مهدی (ما أعتد بشیء سمعته من حدیثه)، وقال أحمد (ما حدیثه بحجّة وإنی أکتبه أعتبر به) وقال یحیى بن معین (فی حدیثه کله لیس بشیء)، وفی روایة النسائی رجل مبهم حیث قال فی الإسناد (وذکر آخر قبله)!

(11)                         وفی باب (لا یسأل بوجه الله إلا الجنة) استعان بحدیث (لا یسأل بوجه الله إلا الجنة) وهو حدیث ضعیف أخرجه أبو داود (1671) والدیلمی (7986) کلاهما من حدیث جابر، قال فی المهذب: فیه سلیمان بن معاذ قال یحیى: لیس بشیء، وقال عبدالحق وابن القطان: ضعیف. وقد ضعفه حتى الألبانی (المشکاة 1944).

 

(12)                         وفی باب ما جاء فی قوله تعالى:{وما قدروا الله حقّ قدره..} ذکر الروایة التالیة (هل تدرون کم بین السماء والأرض؟ قلنا: الله ورسوله أعلم! قال: بینهما مسیرة خمسمائة عام، ومن مسیرة سماء إلى سماء مسیرة خمسمائة عام، وکثف کل سماء خمسمائة سنة، وفوق السماء السابعة بحر. بین أعلاه وأسفله کما بین السماء والأرض، ثم فوق ذلک ثمانیة أوعال، بین ورکهن وأظلافهن کما بین السماء والأرض، ثم فوق ذلک العرش بین أسفله وأعلاه ما بین السماء والأرض، والله سبحانه وتعالى علمه503 فوق ذلک، ولیس یخفى علیه من أعمال بنی آدم شیء)504

وإلیک تجریح أهل الحدیث فی رواة هذا الحدیث:

- یحیى بن العلاء. قال عنه وکیع بن الجراح (یکذب)، وقال عنه أحمد بن حنبل (کذاب یضع الحدیث) ومن عجب أن یروی عنه أحمد بعد ذاک! وقال عنه یحیى بن معین (لیس بثقة)، وقال عمرو بن الفلاس والبخاری (متروک الحدیث) وقال إبراهیم الجوهری(شیخ واهٍ) راجع مثلاً الکامل فی ضعفاء الرجال (7/198) برقم (2104) و(الکشف الحثیث عمن رمی بوضع الحدیث) (ص 280) برقم (840).

-  سماک بن حرب. قال عنه عبدالله بن المبارک (ضعیف الحدیث)، ومع أنّ ابن حبان وثّقه فقد قال عنه (یخطئ کثیراً!)، وقال سفیان الثوری (ضعیف)، وقال جریر (أتیت سماک بن حرب فرأیته یبول واقفاً) وکان شعبة یضعفه راجع مثلاً الکامل فی ضعفاء الرجال (3/460) برقم (875). وقد ذکره ابن الجوزی فی (الضعفاء والمتروکین) (2/26) برقم (1552) وقال عنه هناک (کان شعبة، وسفیان الثوری یضعِّفانه). قال ابن عمَّار: (کانوا یقولون إنه یغلط ویختلفون فی حدیثه). قال ابن معین: (أسند أحادیث لم یسندها غیره … ). وقال صالح بن محمد (یُضعَّف …). وقال عبدالرحمن بن یوسف بن خراش: (فی حدیثه لین). وسماک هذا أحد ضعفاء البخاری ومسلم.

-  عبدالله بن عَمِیرة الکوفی. شیخ سماک بن حرب قال عنه الذهبی فی المیزان: (فیه جهالة)، وقال فی المغنی: (لا یُعرَف)، وقال إبراهیم الحربی (لا أعرفه)، وفی لسان المیزان (مجهول) (7/267) برقم (3588)، وقد ضعَّفه العقیلی وابن عدی، وقد روى هذا الحدیث عن الأحنف بن قیس مع أن البخاری یقول: (لا یعرف له سماع من الأحنف بن قیس)!

فرواة هذا الحدیث بین مجهول وکذّاب وضعیف

 

(13)                         وفی نفس الباب استدل بحدیث: (ما بین سماء إلى سماء خمس مائة عام) أخرجه الترمذی (3298) وقال (قالوا: لم یسمع الحسن –راوی الحدیث- من أبی هریرة) والحسن مدلِّس عنعن الروایة عن أبی هریرة، وقد جاء فی المیزان: (کان کثیر التدلیس، وعدّوا ما کان له عن أبی هریرة من جملة المنقطع) والخبر غریب وفیه ذکر سبع أرضین بین کل أرض وأرض خمس مائة سنة، ومعلوم الیوم بطلان هذا الأمر، فالأرض متصلة ببعضها وقطرها کله لا یحتاج قطعه مشیاً لمثل هذه المدة الزمنیة، فالخبر منکر متناً وسنداً فالروایة موضوعة.

 

(14)                         وفی الکتیِّب هذا أحادیث لم یذکر من أین أتى بها!! وقد تفادى شرَّاح کتاب الشیخ تخریج هذه الأحادیث أو التعلیق علیها علماً أنهم یسارعون إلى ذلک متى ما علموا أنَّ للحدیث ولو بعض أصل فی کتب الحدیث! وقد ضربت عن البحث عنها صفحاً لأنَّ فیما ذکرت کفایة لإثبات مقولة الشیخ سلیمان ابن عبدالوهاب بأنَّ محمداً هذا لم یبلغ معشار أهل العلم505!

 

    هذا ولا بدّ أن نشیر إلى أن بعض مؤلفات الشیخ المطبوعة مؤخراً تعرضت لکثیر من عملیات التجمیل؛ زیادة ونقصاناً من المحققین والمراجعین، وعسى أن یتمکن بعض المخلصین من إخراج ذلک فی دراسة وافیة.

 

                وبالله علیکم أیها الوهابیة هل تبنون عقیدتکم على أحادیث الکذَّابین والوضَّاعین، والضعفاء والمتروکین، والمجهولین، بل وروایات لیس لها أصل فی کتب الحدیث، وتترکون المحکم من کلام ربِّ العالمین والثابت الشهیر من کلام سیِّد المرسلین!!

 

 

 

 

نظرات (1)
ممنون دوست من ولی ای کاش به فارسی ترجمه می کردین
برای نمایش آواتار خود در این وبلاگ در سایت Gravatar.com ثبت نام کنید. (راهنما)

نام :
پست الکترونیکی :
وب/وبلاگ :
ایمیل شما بعد از ثبت نمایش داده نخواهد شد